Warning: Use of undefined constant REQUEST_URI - assumed 'REQUEST_URI' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/customer/www/sa7efa.com/public_html/wp-content/themes/sahifa/functions.php on line 73
الدروس الخصوصية..صداع الأسرة المصرية - جريدة الجمهور
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات وتقارير / الدروس الخصوصية..صداع الأسرة المصرية

الدروس الخصوصية..صداع الأسرة المصرية

بقلم: منى مشالي

انتشرت ظاهرة الدروس الخصوصية بشكل كبير جداً ليس في مصر فقط ولكن في جميع الدول العربية .

اذاً ماهي الأسباب التي أدت إلى إنتشار هذه الظاهرة بهذا الشكل الكبير ؟
ليس سبب واحد ولكن عدة أسباب مهمة.

اولاً  : المعلم..لماذا يتجه المعلم إلى تدعيم هذه الفكره بل هو الأساس فيها
المعلم الذي يعمل في المدرسة هو نفسه الذي يعمل في السناتر الخاصة ولكن المعلم داخل المدرسة لا يقوم الشرح بنفس الشكل الذي يشرح به داخل السنتر الخاص بِه وذلك لجذب الطلاب لهُ واحتياجهم إليه وذلك لتوفير العائد المادي المناسب لهُ بالشكل الذي يرضيه هو .

-ثانياً : النوع الثاني من المعلمين من يقومون بإبتذاذ الطلاب للذهاب لسناترهم وذلك بتهديد الطالب بحرمانه من أعمال السنة وهنا يضطر الطالب للذهاب إليه فإذاً تصبح عملية إبتذاذية .

ثانياً : وزارة التربية والتعليم ..فهي تُساهم في انتشار هذه الظاهرة
_اولاً : الراتب / هل توفر الراتب المناسب للمعلم حتى  لا يضطر لإعطاء دروس خصوصية؟
_ثانياً : الرقابة / هل هناك الرقابة الكاملة على هؤلاء المعلمين ومتابعتهم؟
_ثالثاً الخريجين وهم جزء مهم جداً خريجي كلية تربية هل توفر لهم الوزارة العمل المناسب لهم داخل الوزارة وماذا يفترض أن يعمل هؤلاء الخريجين؟

ثالثاً الطالب..
-اولاً الطالب المتفوق هذا الطالب لهُ الفكر الخاص بهِ أن الدروس الخاصة ضياع وإهدار للوقت فهو لا يحتاج لذالك.
_ثانياً الطالب المتوسط هذا الطالب مقتنع تماماً انهُ لا يستطيع تحمل المسؤليه وحده فلابد من مساندته بالدروس الخصوصية.
_ثالثاً الطالب الضعيف يلجأ إلى الدروس الخصوصية تحصيل حاصل وليس للإستفادة .

رابعاً ولي الامر..
-اولاً النوع الاول من أولياء الأمور من يتباهى بفكرة إعطاء ابنائُه دروس خصوصية لدى أكبر المعلمين ذات الأجور العالية وهو يدعم ويؤيد الفكرة.
_ثانياً النوع الثاني ولي الأمر المغلوب على أمره فهو من يتم ابتذاذه سواء قَبلَ او رفض الفكرة فلابُد من دفع للمعلمين ُ لأنهُ يرى من وجهه نظره أنهُ لابُد من مسانده ابنائُه لرفع مستوى تعليمهُم لمستقبل افضل لهُم.

إذا ما هو الحل لنُساهم للتخلص من هذه المشكلة ؟
اولاً ..يجب توعية الطالب فالإعتماد على نفسهُ وإستغلال حُب الطلاب للإنترنت فلابُد من توعية الطالب على كيفية البحث عن آي مادة علمية ومراجعتها وفهمها بأساليب متعددة عن طريق الإنترنت .
ثانياً.. توعية ولي الأمر فهو من يستطيع تدعيم الفكرة لأبنائُه ..نستطيع إستغلال حُب التلاميذ للإنترنت بتدعيم فكرة أن يقوم الطالب بنفسُه بالبحث عما يحتاج إليه وهذا نوع من أنواع المساهمة بحل المشكلة.

شاهد أيضاً

هل هناك مصابون بفيروس كورونا دون أعراض؟

  كتب : هايدي الصقار   يوجد أشخاص في العشرينات والثلاثينات والأربعينات من العمر يجهلون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *